منتديات شباب مسلم للأبد
 يسعدنا زيارتك لنا و يسعدن اكثر انضمامك الينا و المساهمة معنا ابتغاء 
مرضاء الله
( إذا لم تقوم بتنشيط عضويتك عبر البريد الإلكتروني فسوف ننشطه 
لك بإذن الله - تعالى - )
[/center]
المواضيع الأخيرة
» تحميل أغاني افراح إسلامية mp3
الأربعاء 13 يوليو 2016, 6:47 pm من طرف زائر

» الإلحاد ظاهرة أم موضـــة
الأربعاء 29 يونيو 2016, 3:18 am من طرف General manger

» الحب الزائف
الجمعة 10 يونيو 2016, 1:35 am من طرف General manger

» تلاوة جميلة للشيخ محمد قدي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 9:28 pm من طرف haitam1984

» الهاكم التكاثر بصوت رائع للشيخ ناصر القطامي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:46 pm من طرف haitam1984

» حكم من سب الله للشيخ ابو مصعب- مجدي حفالة.
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:26 pm من طرف haitam1984

» تخيل لو ان المصطفى صلى الله عليه وسلم امامك
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:54 pm من طرف haitam1984

» الابتلاء والفتن للشيخ مجدي حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:51 pm من طرف haitam1984

» الاخاء المزعوم للشيخ ابو مصعب مجدي ابو حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:42 pm من طرف haitam1984

أنت الزائر رقــــــم
clavier arabe

ماذا تنتظر ؟؟!!

اذهب الى الأسفل

ماذا تنتظر ؟؟!!

مُساهمة من طرف General manger في السبت 13 أغسطس 2011, 3:24 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أصبح الشباب في الوقت الحاضر يعانون من مشاكل كثيرة منها التطرف والعنف
بسبب البطالة وهدر طاقاتهم وعدم الإهتمام بهم بالشكل المطلوب وعدم توظيف
طاقاتهم واستغلال مهاراتهم مما عاد على المجتمع برمته بنتائج سلبية أثرت
فيه كثيرا حتى وصفت دولنا العربية بدول العالم الثالث المتخلفة عن السباق
الهائل في شتى مجالات الحياة كيف لا والشباب يمثل أكثر من 75% في الشرق
الأوسط وشمال إفريقيا؟؟!!

فالأمم القوية هي التي تملك شبابا يعرف أكثر ويبتكر أكثر وهم أيضا أدركوا حقيقة أن الشباب هم مفتاح النهوض بالمستقبل.
فنحن خير أمة أخرجت للناس . هذه المكانة المرموقة التي أختصنا الله جلّ
جلاله بها لابد أن نجسدها بنهضة واضحة وحضارة عريقة كالتي صنعناها من قبل
في العصور الذهبية والتي لم نحافظ عليها كما ينبغي حتى سلبت منا وأصبحت
بحوزت الغير الذي وصل إلى القمة التي كنا ننشدها لأنفسنا ,وأنا كلما قرأت
قوله تعالى : (( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ
بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ
الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ )) أشعر بمشاعر إيجابية وأخرى
سلبية ,فأما الإيجابية فهي بسبب كنتم خير أمة أخرجت للناس,وأما المشاعر
السلبية فهي بسبب عدم قدرتنا للنهوض والوصول إلى النقطة التي خلقنا من أجل
الوصول لها و هي عمارة الأرض على الرغم من أننا خير أمة . لقد خٌلقنا
لعمارة الأرض عمارة معنوية وعمارة حسية حتى تتحقق النهضة و مفاهيمها .

إن فكرة الوصول إلى النهضة هي فكرة كبيرة وقد تكون مخيفة وهذا الخوف قد
يولد مشاعر سلبية بشأن هذا الأمر مما يؤدي إلى تكوين حاجز أو عائق يحول
بيننا وبين الممارسات التي سوف تؤدي إلى نهضة .
لذلك حاول أن تبادر من الان بقفل وسد جميع القنوات التي قد تسرب أي فكرة
سلبية إلى عقلك فالنهضة ستتحقق بمشاركة الجميع فابدأ من نفسك ومارس سياسة
التغيير واعتنقه وعش وتصرف كما لو أنك قد وصلت بالفعل إلى النقطة التي تريد
أن تصل لها . صدقني النهضة ستقوم وستتحقق ما دام هنالك أعين متيقظة وقلوب
محترقة .
الدكتور علي أبو الحسن – حفظه الله – ذكر لنا الداء وذكر لنا الدواء في كلمتين بسيطتين بقوله :
(ثمن السيادة ترك الوسادة ) بمعنى أن فكرة الوسادة والرقاد عليها لا يمكن
أن توصلنا بأي شكل من الأشكال إلى السيادة, والسيادة هذه هي النهضة
المنشودة .. حسنا ما هو الحل ؟؟ الحل أو الدواء لهذا الداء ذكره الدكتور
علي أبو الحسن بقوله :
( لابد أن نستبدل الوسادة بالسجادة .. سجادة في محراب الحياة بالعمل
والإنتاج , وسجادة في محراب الصلاة بالمناجاة والعلاقة الخاصة مع الله
سبحانه وتعالى )


وفي هذه الكلمة البسيطة رسالة عميقة جدا وهي أن النهضة لا يمكن أن تتحقق
بالعمل والإنتاج فقط ولكن تتحقق بالعمل و العلاقة الجيدة مع الله سبحانه
وتعالى .

حتى النهضة التي حصلت في أوروبا على سبيل المثال لم تتحقق إلا بالعمل
والدين على الرغم من أن الثقافة الرائجة لدينا أن الدين ليس له علاقة
بالنهضة الأوروبية ولكن الحقيقة التي لا يعلمها الكثير أن لو لا حركة
التجديد التي قام بها (لوثر) وتداعياتها الإيجابية لما رأت أوروبا نور
النهضة ولا عاشت في ضل هذه الحضارة التي بهرتنا كثيرا.
ولكل فعل ردة فعل مساوية له في المقدار ومعاكسة له في الإتجاه لذلك قامت
كثير من المؤسسات والمنظمات بعمل برامج متكاملة موجهة خصيصا لفئة الشباب
وهنا نستطيع أن نتلمس أدلة واضحة وضوح الشمس وعكسية تماما لتلك التي
ذكرناها قبل قليل بأن هنالك توجه حقيقي وضخم إلى الشباب لرفع مستواهم
الفكري والثقافي من أجل النهوض بمجتمعاتنا حتى نستعيد راية القيادة التي
طالما كانت بحوزتنا .
ومن أهم تلك البرامج المهمة الموجهة للشباب في الساحة الان فكرة فور شباب
العبقرية لصاحبها العبقري الدكتور الفاضل علي العمري الذي أنا أسميه بأبي
الشباب على الرغم من صغر سنه بارك الله في عمره.
ففور شباب منظمة عالمية بحوزتها العديد من القيم فهي مركز للبحوث وقناة
فضائية ومجلة علمية ومقهى شبابي يبث القيم الإسلامية والثقافية .

لقد كررت كثيرا عبارة أن الشباب يتأثر ويؤثر فما أجمل هذا التأثر وهذا
التأثير عندما يكون في نطاق الحدود القيمة النابعة من التراث الثقافي
والأخلاقي والديني.
حقيقة لابد من وقفة شكر صادقة للدكتور علي العمري على فكرة فور شباب ككل
بصفة عامة وعلى مقهى (مركز) فور شباب بصفة خاصة الذي يتميز بالبساطة والمرح
والفن والحداثة .... فهو مقهى للترويح عن النفس ومكتبة جميلة تضم بين
جنباتها كتب مفيدة .... وجميعنا يعلم الأدوار الهامة التي قامت بها مثل هذه
المقاهي منذ قديم الزمان .
أتمنى من الله تعالى أن تكون منظمة فور شباب إضافة حقيقية في عالمنا العربي
والإسلامي من شأنها دفع المسيرة الإسلامية إلى الأمام بشتى الوسائل والطرق
وأن تسهم في تكوين شبابنا وأن تمدهم وتزودهم بالمعارف المطلوبة والتي
نحتاجها جميعا أملا في تكوين شباب مثالي ناجح مدرك حقيقة الواقع.
كما أتمنى أن أرى في القريب العاجل تحقيقا واقعيا ومشاهد حقيقية تجسد الشعار الجميل الذي وضعه أهل فور شباب لفور شباب وهو:
( فور شباب ... حنغير )
إن فور شباب وجميع المنظمات العالمية التي لديها برامج هادفة وموجهة إلى
عقول الشباب هي التي ستعمل على إيقاظ الشعوب العربية وستدفعها نحو التطور
النهضوي , فما حصل في تونس ومصر ما هو إلا دليل واضح على إمتلاكنا لجميع
المقومات والإمكانات التي تؤهلنا إلى النهوض ... فنحن نمتلك الإنسان
والثقافة والتراث واللغة والدين والإعلام القوي ... إلخ
فلنبدأ الان بالتالي :
- إستئصال المفاهيم السلبية المغروسة في أعماق عقولنا اللاواعية.
- أن تنقل الطبقة المتعلمة والمثقفة مفاهيمها إلى الطبقة غير المتعلمة فالنهضة لابد أن تشارك فيها جميع فئات المجتمع.
- أن نحول أفكارنا الإيجابية إلى سلوك إيجابي وأن نهدم ذلك الجدارالذي يفصل الفكرالصحيح عن السلوك الصحيح.
- علينا بالخارطة فمن ليس لديه خارطة لن يصل أبدا
في الختام أحب أن أذكر قارئي الكريم أن المساحة كبيرة جدا للنهضة مما يسهل
على كل فرد من أفراد المجتمع القيام بما يحبه ويجده قريبا من قلبه فذلك
يعتمد على موهبتك وقدراتك وميولك فكل عمل مهما كانت بساطته فإنه سيسهم في
دفع أمتنا إلى الأمام وإن لم يدفعها فإنه لن يعطلها من إكمال المسيرة .
اخيرا ... هل ستتحرك من أجل النهضة ؟؟؟ إذا كان صوتك الداخلي يجيبك بـ (نعم)

إذا ... ماذا تنتظر ؟؟!!


avatar
General manger
Admin

عدد المساهمات : 460
النقاط : 1394
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.facebook.com/profile.php?id=100002087435249

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى