منتديات شباب مسلم للأبد
 يسعدنا زيارتك لنا و يسعدن اكثر انضمامك الينا و المساهمة معنا ابتغاء 
مرضاء الله
( إذا لم تقوم بتنشيط عضويتك عبر البريد الإلكتروني فسوف ننشطه 
لك بإذن الله - تعالى - )
[/center]
المواضيع الأخيرة
» تحميل أغاني افراح إسلامية mp3
الأربعاء 13 يوليو 2016, 6:47 pm من طرف زائر

» الإلحاد ظاهرة أم موضـــة
الأربعاء 29 يونيو 2016, 3:18 am من طرف General manger

» الحب الزائف
الجمعة 10 يونيو 2016, 1:35 am من طرف General manger

» تلاوة جميلة للشيخ محمد قدي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 9:28 pm من طرف haitam1984

» الهاكم التكاثر بصوت رائع للشيخ ناصر القطامي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:46 pm من طرف haitam1984

» حكم من سب الله للشيخ ابو مصعب- مجدي حفالة.
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:26 pm من طرف haitam1984

» تخيل لو ان المصطفى صلى الله عليه وسلم امامك
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:54 pm من طرف haitam1984

» الابتلاء والفتن للشيخ مجدي حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:51 pm من طرف haitam1984

» الاخاء المزعوم للشيخ ابو مصعب مجدي ابو حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:42 pm من طرف haitam1984

أنت الزائر رقــــــم
clavier arabe

هل يجوز سجدة التلاوة بغير وضوء ؟

اذهب الى الأسفل

هل يجوز سجدة التلاوة بغير وضوء ؟

مُساهمة من طرف mona gamal في الخميس 03 يوليو 2014, 4:20 am

اختلف الفقهاء في اشتراط الطهارة لسجود التلاوة على قولين :
القول الأول: يشترط فيها شروط الصلاة من الطهر والستر والتوجه للقبلة ودخول وقتها وهو بالفراغ من قراءة آياتها وهي كسجدتي الصلاة في الفروض والسنن ، وبهذا قال الشافعية والحنابلة والمالكية، ونقل بعض الفقهاء الإجماع عليه، وقال ابن قدامة : لا نعلم في هذا خلافاً . واستدل الجمهور بعموم قوله : « لا يقبل الله صلاة بغير طهور»، قالوا: وهذا عام في كل صلاة ، وسجود التلاوة صلاة ، فيأخذ حكمها.
القول الثاني: يجوز سجودها على غير وضوء وإلى غير القبلة كيف ما يمكن ، روى ذلك عن ابن عمر والشعبي وأبو عبدالرحمن السلمي وهو قول ابن حزم.
واستدلوا بأن بعض الصحابة حضر تلاوة النبي وسجد على غير وضوء ، ولم يفعله النبي بالطهارة . وحديث عكرمة عن ابن عباس : (أن النبي سجد بالنجم وسجد معه المسلمون والمشركون والجن والأنس ) والحديث ترجم له البخاري باب : سجود المسلمين مع المشركين والمشرك نجس ليس له وضوء . و[ كان ابن عمر يسجد وهو على غير وضوء ] .
والراجح هو جواز سجود التلاوة بغير طهارة عند الضرورة وعدم التمكن من الوضوء أثناء التلاوة ، وإن كان الأكمل والأفضل هو الإتيان بها على طهارة لأنها من جنس أعمال الصلاة ، وهذا ما ذهب إليه ابن حجر بقوله : الجمع بين رواية أنه سجد على طهارة وبين ما فعله بأنه أراد بقوله : "طاهر.. أي : الطهارة الكبرى ، والثاني : أنه سجد على غير طهارة في حال الضرورة ، أما في حال الاختيار فإنه يتوضأ .

mona gamal

عدد المساهمات : 13
النقاط : 39
تاريخ التسجيل : 02/07/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى