منتديات شباب مسلم للأبد
 يسعدنا زيارتك لنا و يسعدن اكثر انضمامك الينا و المساهمة معنا ابتغاء 
مرضاء الله
( إذا لم تقوم بتنشيط عضويتك عبر البريد الإلكتروني فسوف ننشطه 
لك بإذن الله - تعالى - )
[/center]
المواضيع الأخيرة
» تحميل أغاني افراح إسلامية mp3
الأربعاء 13 يوليو 2016, 6:47 pm من طرف زائر

» الإلحاد ظاهرة أم موضـــة
الأربعاء 29 يونيو 2016, 3:18 am من طرف General manger

» الحب الزائف
الجمعة 10 يونيو 2016, 1:35 am من طرف General manger

» تلاوة جميلة للشيخ محمد قدي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 9:28 pm من طرف haitam1984

» الهاكم التكاثر بصوت رائع للشيخ ناصر القطامي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:46 pm من طرف haitam1984

» حكم من سب الله للشيخ ابو مصعب- مجدي حفالة.
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:26 pm من طرف haitam1984

» تخيل لو ان المصطفى صلى الله عليه وسلم امامك
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:54 pm من طرف haitam1984

» الابتلاء والفتن للشيخ مجدي حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:51 pm من طرف haitam1984

» الاخاء المزعوم للشيخ ابو مصعب مجدي ابو حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:42 pm من طرف haitam1984

أنت الزائر رقــــــم
clavier arabe

ميلاد جديد الي الجنة

اذهب الى الأسفل

ميلاد جديد الي الجنة

مُساهمة من طرف yoya في الأربعاء 09 أكتوبر 2013, 12:52 pm

ولدتك أمك يا بن آدم باكياً *** و لناس حولك يضحكون سروراً
يأسرهم فيه نقاءه سريرته و براءة نفسه و صفاء فطرته التي خلقه الله عليها لم تدنس بمعصية و لم تلوث بذنب فما أجمل قهقهته و ابتسامته ، و ما أروع دلاله و حركاته ، و لكن كل هذه الأحدث تمر به و هو لا يدرك منها شيئاً فهو لا يشعر باللذة التي يشعر بها من حوله ممن فرحوا بمقدمه .

و السؤال هل يمكن للكبير أن يولد من جديد ؟ هل يمكن أن يعود إليه ذلك الصفاء و النقاء؟ و هل يمكن لفطرته أن تعود زكية سوية كما كانت يوم خرج من بطن أمه ؟ هل يمكن له أن يتذوق لذة ميلاده الجديد ؟
نعم يمكن أن يولد العبد مرة أخرى و يعود إليه الصفاء و النقاء ، وذلك من عظيم فضل الله و منّته و جميل بره و إحسانه ، استمع إلى النبي صلى الله عليه و سلم و يصف هذا الميلاد فيقول : (أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام، فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك، يكتب الله بها لك حسنة، ويمحو عنك بها سيئة وأما وقوفك بعرفة فإن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة، فيقول: هؤلاء عبادي، جاءوني شعثاً غبراً من كل فج عميق، يرجون رحمتي، ويخافون عذابي ولم يروني فكيف لو رأوني؟ فلو كان عليك مثل رمل عالج، أو مثل أيام الدنيا، أو مثل قطر السماء ذنوباً غسلها الله عنك، وأما رميك الجمار فإنه مدخور لك، وأما حلقك رأسك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة، فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك) رواه عبد الرزاق في المصنف الطبراني وحسنه الألباني في صحيح الجامع

و أعظم من ذلك عباد الله أن هذا الميلاد يختلف عن ميلاده من بطن أمه ، فهو أعظم و اجل و الفرحة به ينبغي أن تكون اشد من فرحنا بالميلاد الأول ، لأنه ميلاد يقود إلى جنة الله فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةُ ) رواه مسلم

yoya

عدد المساهمات : 32
النقاط : 98
تاريخ التسجيل : 06/07/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى