منتديات شباب مسلم للأبد
 يسعدنا زيارتك لنا و يسعدن اكثر انضمامك الينا و المساهمة معنا ابتغاء 
مرضاء الله
( إذا لم تقوم بتنشيط عضويتك عبر البريد الإلكتروني فسوف ننشطه 
لك بإذن الله - تعالى - )
[/center]
المواضيع الأخيرة
» تحميل أغاني افراح إسلامية mp3
الأربعاء 13 يوليو 2016, 6:47 pm من طرف زائر

» الإلحاد ظاهرة أم موضـــة
الأربعاء 29 يونيو 2016, 3:18 am من طرف General manger

» الحب الزائف
الجمعة 10 يونيو 2016, 1:35 am من طرف General manger

» تلاوة جميلة للشيخ محمد قدي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 9:28 pm من طرف haitam1984

» الهاكم التكاثر بصوت رائع للشيخ ناصر القطامي
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:46 pm من طرف haitam1984

» حكم من سب الله للشيخ ابو مصعب- مجدي حفالة.
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 8:26 pm من طرف haitam1984

» تخيل لو ان المصطفى صلى الله عليه وسلم امامك
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:54 pm من طرف haitam1984

» الابتلاء والفتن للشيخ مجدي حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:51 pm من طرف haitam1984

» الاخاء المزعوم للشيخ ابو مصعب مجدي ابو حفالة
الإثنين 03 نوفمبر 2014, 7:42 pm من طرف haitam1984

أنت الزائر رقــــــم
clavier arabe

سعد بن عبادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سعد بن عبادة

مُساهمة من طرف ????? ?? في السبت 15 ديسمبر 2012, 1:45 pm

(سعد بن عبادة بن دليم الخزرجي)


بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم طمع سعد بن عبادة في أن يكون خليفة لرسول الله ، فمكث في سقيفة بني ساعدة ليبايعة الناس لكنهم حادوا عنه وبايعوا أبا بكر الصديق رضي الله عنه ، إلا أنه لم يبايعه بالخلافة ولم يبايع عمر من بعده ، وقد لقي عمر بن الخطاب في أول خلافته فقال له سعد لعمر يعني أبا بكر : كان والله صاحبك أحب إلينا منك، وقد والله أصبحت كارهاً لجوارك فقال له عمر : من كره جوار جاره تحول عنه ، فقال له سعد : أنا متحول إلى جوار من هو خير منك ، فلم يمكث سعد طويلاً حتى رحل إلى الشام في أول خلافة الفاروق.

في أحد أيام الحر من عام 14هـ في المدينة المنورة سمع مجموعة من الغلمان صوتًا في أحد الآبار يقول :

قتلنا سيد الخزرج سعد بن عبادة *** رميناه بسهمين فلم نخط فؤادة

حفظت هذه الحادثة وحفظ اليوم الذي وقعت فيه ، ووصلت إلى المدينة قصة موت سعد ، فلما بحثوا في الوقت الذي وقعت فيها إذا هو ذات اليوم الذي سمعوا فيها ذلك الصوت ، والقصة كالتالي ، حيث يذكر أن سعد بال واقفًا أو بال في نفق ، ومن فوره اخضر جلده ، فوجد ميتًا ، فقيل إنما كانت تلك الأصوات أصوات الجن التي قتلته بحوران.

اسراء اح
زائر


????? ??
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى